تخطى المحتوى

Thursday, November 23rd, 2017

295492_251151131654027_11664589_nظهرت الإرهاصات الأولى لتخصص هذه المديرية مع بدايات الفكر الوطني الثوري سنة 1972 حيث ظهرت أول أغنية وطنية ثورية بعنوان ” يا ويشي يا ويشي بطوني لسبان” من أداء المناضلات :

_ الدرجالها الزاوي.

_ منينة الزاوي.

_ سكينة البار عبد الدائم.

ثم تواصلت الأغاني منذ ذلك الحين ، لكن بشكل عشوائي ، يوأطره اهتمام المناضلين الأوائل بالأغنية الثورية ، و اعتبارها كسلاح فعال لمقاومة الاستعمار و تعبئة الجماهير.فنجد على سبل الذكر لا الحصر أغنية ” ثوار الصحراء كَايمين ” و أغنية ” متن عزمك يالمناضل ” و ” الصحراء ماتنباع ” و ” ويل الشكامة لاهي تنهانوا ” و الشهيد الحافظ ماننساه” و غيرها من الأغاني التي استحوذت على قلوب الصحراويين.

مع مطلع سنة 1976 تأسست فرقة ” الشهيد الحافظ بوجمعة ” من مجموعة من الشبان و استمر عملها إلى يونيو 1976 حيث تحول اسمها إلى ” فرقة الشهيد الولي”  و ذلك بسبب إلحاق أغلبية الفرقة الأولى للدراسة في الخارج و استشهاد الولي مصطفي السيد مفجر ثورة العشرين من ماي.و من ذلك الحين بدأ العمل الفني ينتظم بإشراف مركزية الفروع عبر مديرية للفن تابعو لوزارة الإعلام.

كما تميزت هذه الفترة بالتركيز الواسع على إنشاء و تكوين الفرق الفنية على المستوى الجهوي و الوطني و في شتى تواجدات التنظيم السياسي للجبهة (ولايات_مركزيات_ الجيش).و استمرت إلى سنة 1991 و هو تاريخ إنشاء وزارة الثقافة بشكلها المستقل عن الإعلام.و التي كانت _ الفنون النغمية _ إحدى مديرياتها التي تأسست عليها.

اختصاصات المديرية:

  • العزف و البحث في أوزان الموسيقى.
  • التلحين و تطوير الأغنية الوطنية.
  • الرقص و تجسيد المظاهر التقليدية من خلاله (التويزة – الصيد – لبلوح –تغنجا)
  • المسرح الغنائي و الأوبرا.
  • الاهتمام بتأثيث و ترتيب الخيم الأصيلة في الاحتفالات الرسمية.

وفي سنة 2008 تحول اسم المديرية إلى ” مديرية الفنون النغمية و التقاليد الشعبية ” لتتوسع مهامها و تشمل :

_ الأيام الدراسية حول الشعر الحساني.

_ الأيام الدراسية حول الأغنية الوطنية.

_ محاضرات حول التراث المادي.

_  الإشراف على المهرجانات الثقافية و الفنية .

IMG_0449

P1170823

P1170803

عنوان المديرية:

مديرية الفنون النغمية و التقاليد الشعبية _ وزارة الثقافة الصحراوية

                     الشهيد الحافظ بوجمعة.

كن أول من يعلق !

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر لضمان الرد عليها.