تخطى المحتوى

Thursday, November 23rd, 2017

DSC_0497استمع المشاركون في التظاهرة السينمائية الدولية “في صحراء” ، التي تحتضنها ولاية الداخلة، صباح اليوم الجمعة إلى شهادات دامغة لعائلات ضحايا المقابر الجماعية التي تم اكتشافها مؤخرا في منطقة أمهيريز في الصحراء الغربية.

و أكد محمود سلمة أحد عائلات الضحايا، خلال طاولة مستديرة حول موضوع العدالة الكونية، أن العدالة لايفهما النظام المغربي، آملا أن تتحقق العدالة التي يبحث عنها الشعب الصحراوي وهي الحرية وتقرير المصير.

وثمن محمود الدعوة القضائية التي تقدم بها القاضي الاسباني بابلو روث ضد ضباط مغاربة ارتكبوا مجازر في الصحراء الغربية، مشيدا بالعملية القانونية التي تم من خلالها تقديم شكوى للمحكمة بتهمة ارتكاب مقابر جماعية في الصحراء الغربية.

ودعت فاطمة بيداللا ابنة احد المفقودين في مداخلتها جميع المشاركين الى مساعدة الشعب الصحراوي في معرفة مصير المفقودين الصحراويين، راجية ان تاخذ العدالة مجراها.

رئيس اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان السيد سعيد الفيلالي في تصريح لوكالة الأنباء الصحراوية، أكد أن ” الأعمال الوحشية واللا أخلاقية التي يقوم بها المغرب في المناطق الصحراوية،لابد أن تطرح في مقامها على انها جرائم ضد الإنسانية”، مشيرا ان الانسان الصحراوي من حقه في العيش الكريم والاستقرار في أمان وحسن نية.

كن أول من يعلق !

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر لضمان الرد عليها.