تخطى المحتوى

Thursday, September 21st, 2017

P1140518اسدل الستار منذ لحظات من الان على أشغال و فعاليات الطبعة الثانية عشر من المهرجان العالمي للسينما بالصحراء الغربية، المعروف اختصارا بـ في صحراء، بالدعوة من جديد إلى احترام حقوق الشعب الصحراوي في الحرية و تقرير المصير و العيش بكرامة.

و حمل عضو الأمانة الوطنية مسئول أمانة الفروع، السيد سالم لبصير، في كلمته الختامية، الوفود المشاركة المسئولية الكاملة لنقل الحقائق التي يعيشها الشعي الصحراوي للعالم، مطالبا بضرورة الضغط على المغرب من أجل الانصياع للشرعية الدولية و تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير.

و عبرت، من جانبها، عضو الأمانة الوطنية وزيرة الثقافة، السيدة خديجة حمدي، عن شكرها و عرفانها، باسم حكومة الجمهورية الصحراوية، إلى كل من ساهم من قريب أو من بعيد في التحضير و تسيير المهرجان على مدار خمسة أيام.

من جانبها، وصفت المديرة التنفيذية للمهرجان، السيدة ماريا كاريون، أن الحدث يعتبر مساحة للترفيه للأطفال و فضاءا لتكوين الشباب الصحراوي في ميدان الفن السابع، مضيفة أن المهرجان أعطى جرعة حياة لمجموعة من النشطاء الحقوقيين القادمين من المناطق المحتلة.

و ناشد الوفد القادم من المناطق المحتلة، في رسالة تمت تلاوتها خلال الحفل، كل الوفود الدولية الحاضرة بالعمل من أجل رفع الحصار المضروب من قبل سلطات الاحتلال المغربية على المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، مطالبا بضرورة اطلاق جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين.

و حث الوفد المنتظم الدولي باتخاذ خطوات ملموسة من أجل حمل منظمة الأمم المتحدة على تحمل مسئولياتها تجاه احترام حقوق الإنسان بالصحراء الغربية.

للأشارة، فقد حضر أشغال المهرجان مخرجين و منتجين سينمائيين و نشطاء حقوق الإنسان و متضامنين مع الشعب الصحراوي من أكثر من 20 دولة عبر العالم.

الحدث شهد تنظيم عدة ورشات و أنشطة متفرقة صبت في مجملها حول موضوع العدالة الكونية، كما شهد عرض أفلام صحراوية و أجنبية.

كن أول من يعلق !

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر لضمان الرد عليها.